سلبيات الإنترنت على الأطفال

مع التطور التكنولوجي الحديث في المرئيات وشبكة الإنترنت زاد استخدام الفئات العمرية للتصفح والبحث عن المعلومات وخاصةً الأطفال، ولا بُدّ للوالدين من ضرورة تنظيم وقت استخدام الإنترنت للطفل؛ وإلا سيترتب عليهم الآثار السلبية التالية:[١][٢]

  • يترتب على استخدام الإنترنت لوقت طويل زيادة احتمالية تعرّض الأطفال للسُمنة المُرتبطة بالعديد من المشاكل الصحية.
  • يؤثر استخدام الإنترنت على تنظيم عملية النوم لدى الأطفال مما يُعرضهُ للأرق؛ وقد يكون ذلك نتيجة تعّلق الطفل الشديد بالإنترنت والإدمان عليه.
  • قد يواجه الطفل مجموعة من المشاكل المُرتبطة بالسلوكيات مثل: القلق، والاكتئاب، وقلة التركيز؛ مما يؤثر على مجرى حياتهِ بشكلٍ سلبي.
  • قد يُشكل استخدام الإنترنت خطرًا على الأطفال؛ وذلك في حين اتباعاتهم وسائل التصفح غير الآمن، مما قد يُتيح لهم فرصة الوصول لمواقع غير مناسبة لأعمارهم.
  • يؤثر استخدام الإنترنت سلبيًا على تركيز الطفل؛ مما يجعله أكثر عُرضة للتشتت، وعدم الانتباه.
  • تظهر التأثيرات السلبية للإنترنت على الحالة الاجتماعية للطفل وتواصلهُ مع مُحيطهِ، إذ أنه يتأثر بشكٍل سلبي مما يجعلهُ منفصلًا عن الواقع وغير مُلم بالمهارات الاجتماعية المخُتلفة.
  • قد يُعرّض استخدام الإنترنت الطفل لاحتمالية أن يُصبح عدوانيا بشكل كبيرٍ؛ وذلك بسبب ما يُصادفهُ من مُحتويات غير مُناسبة مثل الصور، والمشاهد، والألعاب العنيفة.
  • التعرّض للتنمر، وعدم الثقة بالنفس.
  • يؤثر الجلوس لساعات طويلة على أجهزة الإنترنت وما شابهها في زيادة إمكانية تعرّض الطفل لمجموعة من المشاكل الصحية مثل آلام الرقبة، وشعور الطفل بالخدران والتنميل في الأقدام واليدين، وتعرّضهِ لمشاكل في الرؤية.


علامات إدمان الطفل على الإنترنت

قد يظهر على تصرفات الطفل مجموعة من العلامات التي تدل على تعلقه بالإنترنت والإدمان على استخدامهِ، وتشمل ما يلي:[١]

  • استخدام الإنترنت لساعات طويلة، ويظهر ذلك بتعلقه الشديد من خلال الجلوس، والتصفح لساعات غير معدودة، وقد يتطور الإدمان إلى قلة النوم لغايات اللعب والتسلية.
  • تأثر الطفل الشديد بظهور بعض الأعراض العاطفية عليه مثل: الغضب، والتوتر في حين انقطاع الاتصال بالإنترنت، مؤثراً على حالة الطفل المزاجية بشكل كبير.


فوائد الإنترنت للأطفال

رغم السلبيات المُترتبة على استخدام الإنترنت من قِبل الأطفال، إلا أنّه لا جدال حولَ فوائدهِ الُمُتعددة، والتي تعود بالنفع عليهم، ومنها:[٣]

  • يُعد الإنترنت خيارًا جيدًا لفئة الأطفال الموهوبين، مما يزيد من فرصتهم في تطوير المهارات، وزيادة النمو الأكاديمي للطفل.
  • قد يساعد استخدام الإنترنت في تعزيز الحالة الاجتماعية للطفل، وذلك من خلال زيادة عدد معارفه وأصدقائه.
  • يزيد من اكتساب الطفل للمعومات، كما يُساعد في حل الواجبات المدرسية وممارسة مختلفة الأنشطة.
  • يوفر الإنترنت وسائل الترفيه المختلفة للطفل من خلال الألعاب وغيرها.


كيفية الحماية من مخاطر الإنترنت

للحماية من مخاطر الإنترنت على الأطفال، يُنصح باتباع المحاذير الآتية:[٤]

  • لا بدُ للوالدين من تنبيه الطفل بعدم مشاركة معلوماتهِ الشخصية من أسماء، وأرقام هواتف، ومكان سكن أو تفاصيل قد تُستخدم لغايات غير سليمة.
  • يُنصح الطفل بتوخي الحذر عند إنشاء مواقع مُختلفة تتطلب كلمة سر، وضرورة الحث على عدم مشاركة كلمات السر، وإضافة معلومات خاصة للمواقع العامة، كما يجدر بالطفل عدم نشر الصور إلا باستشارة الوالدين مما يحميهم من المخاطر المتنوعة.
  • الحرص على عدم التعرف على أشخاص مجهولين خاصةً على مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم فتح الإعلانات غير معروفة المصدر؛ والتي تتطلب مشاركة المعلومات الشخصية.
  • ضرورة أن يكون الطفل مدركاً في حين تعرّضهِ للإزعاج والتنمر الإلكتروني، وإخبار الوالدين على الفور.

المراجع

  1. ^ أ ب "Internet Addiction – How Much is Too Much Time on the Internet?", The center of parenting education , Retrieved 4/1/2022. Edited.
  2. "Positive and Negative Effects of Technology on Children", mentalup, 18/6/2021, Retrieved 5/1/2022. Edited.
  3. Rachel Rosen (5/2018), "9 ways the internet can be good for your children", parentinfo, Retrieved 4/1/2020. Edited.
  4. "Internet Safety Tips for Children and Teens", NYPL- NewYork public library , Retrieved 4/1/2022. Edited.