كيفية مكافحة الابتزاز الإلكتروني

يُعدّ الابتزاز جريمة يعاقب عليها القانون، ولذلك لا يُنصح بالسكوت عنه وتحمُّله بأي شكلٍ كان، وبغض النظر عن المُبتَز، وبناءً عليه يُمكن مُحاربة الابتزاز بالوسائل التالية:[١]

  • التصرُّف حيال الابتزاز وعدم تحمُّله والسكوت عنه، حيثُ إنّ ذلك يعكس الشعور بالخوف، ويزيد من ثقة المُبتَزّ بنفسه.
  • التحدُّث مع محامي ومعرفة الإجراءات الصحيحة لتتبع المُبتزّ، ثم إبلاغ السلطات المسؤولة كالشرطة، أو شرطة الجرائم الإلكترونية، إذ يُساعد ذلك على الوصول إلى المُبتز ومُعاقبته، وبالتالي الحدّ من جرائمه في ابتزاز الغير.
  • تجنُّب حذف أي مُراسلات، أو ملفات تم تبادلها مع المُبتز؛ إذ إنّ ذلك يُصعّب عمليّة التتبع من قِبَل الجهات المُختصة، وبدلاً عن ذلك جمع هذه المُراسلات، أو تصويرها وتزويد الحكومة، والجهات المختصّة بها لتسهيل عملهم.


طرق ووسائل مكافحة الابتزاز بشكل عام

يُمكن اتّباع العديد من الوسائل الّتي تُساعد مُحاربة الابتزاز الإلكتروني، ونذكر من هذه الوسائل ما يأتي:[٢][٣]


تحديد أسباب الابتزاز

قد تكون الأسباب الّتي يملكها المُبتزّ مبنيّة على آراء، وأفكار بناها بنفسه وليست حقيقيّة كوّنها بناءً على معلومات يملكها، لذلك يجب أوّلاً التأكد من مدى صحّة المعلومات التي يملكها، والتحقق من مدى صراحة المُبتّز بالتصرُّف بالمعلومات الّتي يمتلكها، وإن كانت مؤذية لدرجة كبيرة، وإن كان هُناك إمكانيّة لإتلاف المعلومات في حال كانت موثّقة، وعند التحقّق من مدى صحّة الابتزاز يجب مُراعاة ما يأتي:

  • التحقق ما إذا كان نشر المعلومات الّتي يمتلكها المُبتَزّ قد يُعرّض الوظيفة للخطر وفقدانها.
  • إن كان نشر المعلومات قد يُسبب الأذى لأشخاص آخرين إمّا ضرر جسدي، أو ضرر نفسي.
  • تقييم شدّة الأضرار الناتجة عن الابتزاز، فقد تكون جسدية، أو معنويّة، ويعتمد ذلك على عدد المُشتركين في عملية الابتزاز، ومعرفة ما إذا كانت نتائج الابتزاز كافية لعدم تجاهلها والتعامل معها بجديّة.


التعامل مع المُبتَزّ بحكمة

فغالباً ما يكون المُبتَزّ من ضمن دائرة الأشخاص المُقرّبين إمّا من أفراد العائلة، أو الأصدقاء، أو من مُحيط العمل، لذلك فقد يكون نوع الابتزاز عاطفي أكثر من كونه مادّي، كالضغط على الشخص المُقابل للاستمرار بعلاقة مُعيّنة، ممّا يزيد صعوبة طلب المُساعدة، ولكن في نهاية المطاف فهو ابتزاز مهما كان نوعه لذلك يُنصح بطلب مُساعدة القانون، وخاصّة إذا كان التهديد يُشكّل خطراً جسديّاً، ففي هذه الحالة يجب طلب المُساعدة في أقرب وقت، ويُعدّ تسجيل هذه التهديدات صوتيّاً دليلاً كافياً لإثباتها.


عدم التحدث مع المُبتَز

حيثُ إنّ الاستمرار بالتحدُّث مع المُبتَز يزيد من ثقته بنفسه، وظنه بأن الطرف الآخر سهل المنال مما قد يؤدّي إلى زيادة مُتطلّباته.


رفض التفاوض مع المُبتَز

فالتفاوض معهم يزيد من قوّة هيمنتهم وسيطرتهم على الموقف، ويُعطيهم الدافع لزيادة مطالبهم، وذلك لشعورهم بأنّ الضحية سهل المنال.


المحافظة على نسخة من الأدلة عند أشخاص موثوقين

ففي بعض الأحيان قد يدّعي المُبتَزّ بأنّ المُدّعي زوّر الأدلة وبأنّ ادّعاءاته غير صحيحة، لذلك فإنّ الاحتفاظ بالأدلّة لدى أشخاص موثوقين كأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء قد يُساعد على تعزيز الموقف، وإثبات الموقف.


المراجع

  1. Nehal Misra (5/1/2021), "What can I do if someone is blackmailing me online", ipleaders, Retrieved 7/2/2022. Edited.
  2. "How to Deal With Blackmail", wikihow, 6/5/2021, Retrieved 7/2/2022. Edited.
  3. Dorrian Horsey (11/1/2022), "I’m Being Blackmailed: How to Deal With Blackmail on the Internet", minclaw, Retrieved 7/2/2022. Edited.