أشهر كتب الابتزاز الإلكتروني

تشمل أهم الكتب التي تتناول موضوع الابتزاز الإلكتروني ما يأتي:[١][٢]

  • الابتزاز الإلكتروني والجرائم الإلكترونية - المفهوم والأسباب، من تأليف حسين عبد الكريم، خليل يوسف الجندي.
  • جريمة الابتزاز الإلكتروني من تأليف زهراء عادل سلبي.
  • جريمة الابتزاز الإلكتروني في القانون الأردني من تأليف مصطفى الرواشدة.
  • الجريمة في الفضاء الإلكتروني، تأليف الطيب رمضان بلواضح.
  • الإنترنت والابتزاز الإلكتروني، تأليف بلال جناجرة.
  • جرائم الإنترنت بين القرصنة الإلكترونية وجرائم الابتزاز الإلكتروني "دراسة مقارنة"، تأليف خالد حسن أحمد لطفي.
  • برامج الفدية والابتزاز عبر الإنترنت: الاستجابة والوقاية (Ransomware and Cyber Extortion: Response and Prevention).


تعريف الابتزاز الإلكتروني

يُطلق مصطلح الابتزاز الإلكتروني على عملية تهديد الأشخاص أو الشركات إلكترونيًا، ويُعدّ من الجرائم الإلكترونية التي تتمثل بالاختراق والتعدّي على أجهزة الحاسوب والمعلومات الشخصية للأفراد، والوصول إلى بيانات مُستخدمي الشبكات، وتعطيل مواقع الويب والخادم الرئيسي لهذه البيانات، وذلك مقابل تحقيق الغايات المادية على وجه الخصوص،[٣] إذ يتمثل على شكل مجموعة من الصور التي تتضمن سهولة التعدي على الحياة الشخصية للأفراد، وطلب الأموال والتزوير، أو استغلال المواقع بطريقة سيئة من خلال تشهير الضحية وتهديدها بتزوير المعلومات، وتقمّص الشخصيات، إضافة إلى الاستغلال الجنسي، وجذب الفتيات لكل ما هو مُفسد للأخلاق. [٤]


أسباب الابتزاز الإلكتروني

تشمل أسباب الابتزاز الإلكتروني ما يلي:[٢]

  • تهاون الضحية نفسها في مشاركة المعلومات والتجاوب المباشر مع طلب المبتز.
  • التنشئة غير السليمة، وضعف الوازع الديني؛ مما يترتب عليه ممارسة ما هو غير مشروع من دون الشعور بالذنب.
  • إهمال مراقبة الأبناء.
  • ضعف أدوات الرقابة الذاتية.
  • عجز مؤسسات التوجيه الديني والأخلاقي عن ممارسة دورها في نشر الوعي المتعلق بمثل هذه الجرائم.
  • التعدي على حقوق الأشخاص وسهولة تصويرهم والحصول على بياناتهم الخاصة بسهولة؛ مما يؤدي إلى استغلالهم بشكل كبير.
  • سهولة الوصول إلى البيانات الشخصية للأفراد من خلال عمليات الاختراق واستخدام البرامج الحديثة لاستعادة الصور المحذوفة وغيرها من الطرق.
  • انتشار مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها بطريقة خاطئة.
  • ضعف الوازع الأخلاقي.
  • الحاجة المادية للشخص المبتز مما يؤثر على سلوكياته ويزيد شعوره بالطمع للحصول على مقابل مادي ناجم عن تهديد الضحية.


مكافحة الابتزاز الإلكتروني

يُعدّ الابتزاز الإلكتروني من الجرائم الدنيئة التي قد يعجز الفرد أمام مجابهتها والتصرف معها، ولكن يمكن اتباع النصائح التالية للسيطرة على جريمة الابتزاز الإلكتروني، وتتضمن أبرزها:[٥][٦]

  • محاولة عدم الخوض مع المبتز في الكلام والتحاور معه بما لا يجدي نفعًا.
  • إبلاغ الجهات المختصة التي تمتلك القدرة على التصرف والتعامل مع الموقف.
  • وضع كلمات المرور المناسبة التي تحمي مختلف الحسابات الشخصية لمواقع التواصل الاجتماعي.
  • طلب الدعم من شخص موثوق به لتوثيق الأدلة.
  • ضبط إعدادات الخصوصية الخاصة بالشخص على مختلف شبكات الإنترنت، وإضافة برامج الأمان المناسبة ضد الفيروسات الغريبة على الأجهزة.
  • إعداد التنبيهات عبر الإنترنت بما يتعلق بأي تحديث يتضمن معلومات خاصة وشخصية تتعلق بالضحية.
  • إنشاء نسخ احتياطية من المعلومات والبيانات تجنبًا لخسارتها.

المراجع

  1. "كتب الابتزاز الإلكتروني "، نيل وفرات، اطّلع عليه بتاريخ 11/2/2022. بتصرّف.
  2. ^ أ ب الالكتروني "الابتزاز الإلكتروني"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 11/2/2022. بتصرّف.
  3. "Cyberextortion", techinsurance, Retrieved 10/2/2022. Edited.
  4. زهراء عادل سلبي، الابتزاز الإلكتروني&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjhlvDjuPX1AhVz_rsIHSGpDAoQuwV6BAgGEAc#v=onepage&q=أسباب الابتزاز الإلكتروني&f=false جريمة الابتزاز الإلكتروني جريمــة الابتــزاز الإلكترونــي، صفحة 43-47. بتصرّف.
  5. "Extortion strategies ", takebackthetech, Retrieved 11/2/2022. Edited.
  6. "Cyber Extortion", coverwallet, Retrieved 11/2/2022. Edited.