آثار التنمر الإلكتروني

التنمر الإلكتروني منتشرة بشكل كبير خاصة مع تطور الكبير للتكنولوجيا، وهو أمر يجب التخلص منه لما له من آثار سلبية على الكثير من الجوانب مثل الجانب النفسي، والجانب السلوكي، وأيضًا الجانب الصحي والجسدي،[١]إذا تعرض الفرد للتنمر الإلكتروني، فقد تحدث العديد من ردود الفعل السلبية التي تؤثر على حياته، ومنها ما يلي:[٢][٣]


الجانب النفسي

من الآثار النفسية للتنمر الإلكتروني ما يلي:


الرغبة باعتزال الناس

إن الوسائل التكنولوجية هي من أكثر الطرق الشائعة الآن للتواصل مع الآخرين، فعندما يتم حدوث التنمر على الإنترنت فيصبح الشخص يفضل الابتعاد عن الجميع، وأيضًا عند معرفة الأهل بما يمر به الطفل يوصى بإغلاق الهاتف وجهاز الكمبيوتر مما يجعل طفلهم أقل اختلاطاً بالناس.[٢]


الشعور بالغضب

إن الغضب هو الاستجابة الأكثر شيوعاَ للتنمر الإلكتروني، فبعض الأشخاص اللذين يقعون ضحية للتنمر الإلكتروني يرغبون بالانتقام، فالحل الأمثل هي محاولة مسامحة المتنمَر ولا بأس من استشارة الطبيب المختص لتعلميه بكيفية توجيه هذا الغضب بطريقة مثمرة في حياته.[٢]


الشعور بالعجز والخوف

يشعر ضحايا التنمر الإلكتروني بالضعف وعدم الأمان نتيجة لما حصل لهم، لأن التكنولوجية متوفرة في أي وقت وأي مكان وزمان فلا بد من الوالدين معرفة كيفية التعامل في هذه الحالة.[٢]


الشعور بالاكتئاب والقلق

إن ازدياد تعرض الفرد للتنمر الإلكتروني تؤدي إلى زيادة مستويات الاكتئاب والقلق وأيضًا الضغط المستمر للتعامل مع هذا النوع من التنمر يؤدي لسرقة المشاعر الإيجابية عند الإنسان مثل السعادة، والرضا، ومشاعر تقدير الذات مما يسبب لهم مشاعر سلبية تجاه أنفسهم.[٢][٣]


عدم احترام وتقدير الذات

عند تعرض الشخص للتنمر الإلكتروني يكون التأثير الأول على الرضا تجاه هويتهم ومعتقداتهم وأفكارهم، ويبدأ الشك يتخلل تجاه أنفسهم.[٢]


التفكير بالانتحار وإيذاء النفس

بعض الأشخاص اللذين يتعرضون للتنمر الإلكتروني يجدون أن إيذاء نفسهم أو التفكير بالانتحار قد يكون الحل الأمثل لحل هذه المشكلة، فيتخيلون أن الموت أو إيذاء النفس هو وسيلة للهروب من الواقع الأليم.[٢]


الجانب السلوكي

من الآثار العاطفية للتنمر الإلكتروني ما يلي:


تعاطي المخدرات أو الكحول

الأشخاص اللذين يتعرضون لمضايقات عبر الإنترنت هم أكثر عرضة لتعاطي الممنوعات لاعتقادهم بأن هذا سيحسن من مشاعرهم تجاه أنفسهم.[٢]


تدني المستوى الأكاديمي

إن التنمر الإلكتروني خاصة من أحد زملاء المدرسة أو الجامعة يجعل اهتمام الشخص يقل تجاه مدرسته وجامعته، وقد يتغيبون عن دراساتهم لتجنب مواجهة من تنمر عليه.[٢]


تخطي الذهاب لمكان الدراسة

شعورهم بعدم الأمان في المكان الذي يجب أن يكون مصدر العلم والأمان والثقة أمر صعب، فالشخص الذي يتعرض للتنمر الإلكتروني يحاول الابتعاد عن مكان تواجد المتنمر.[٢][٣]


حمل السلاح

قد يكون أحد آثار الغضب نتيجة تعرض الشخص للتنمر الإلكتروني بحمل السلاح لاعتقاده أنه وسيلة للانتقام والشعور بالرضا.[٢]


الجانب الصحي والجسدي

من الآثار الصحية والجسدية للتنمر الإلكتروني ما يلي:


حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي

إن الضغط الناتج عن التنمر الإلكتروني قد يؤدي إلى اضطراب في المعدة أو آلام في البطن أو قرحة المعدة، وقد يعاني البعض من الغثيان، والقيء، والإسهال.[٢]


اضطرابات تناول الطعام

قد يتعرض البعض للتنمر الإلكتروني في عادات الأكل إذا كان التنمر يخص الوزن أو عادات الطعام اليومية، فيؤدي لإجبار الشخص على تخطي وجبات الطعام أو حدوث حالة عكسية مثل الشراهة في تناول الطعام، فيفقد السيطرة لأنهم ينظرون لأنماط غذائية مثالية.[٢]


اضطرابات النوم

قد يعاني الشخص الذي تعرض للتنمر الإلكتروني مشاكل في النوم مثل الأرق بسبب تفكيرهم الزائد بمن قام بالتنمر عليه.[٢]


المراجع

  1. HACKENSACK MERIDIAN HEALTH U (26/8/2020), "What Are the Effects of Cyberbullying?", tapinto, Retrieved 31/1/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Sherri Gordon (25/4/2021), "The Real-Life Effects of Cyberbullying on Children", verywellfamily, Retrieved 31/1/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The impact of cyberbullying", webwise.ie, Retrieved 31/1/2022. Edited.